مقالات

جاهز وسامسونج وشيفروليه !

الإعلانات جزء كبير من عالم التسويق وهو عنصر مهم للشركات والمؤسسات والأفراد أو أي كيان للوصول إلى العميل النهائي وإقناعه أو إغرائه لشراء المنتج، وتجد العديد من الكيانات أبدعت في جذب العملاء لمنتجاتهم أو خدماتهم خلال مدد طويلة من الإقناع الإعلاني وبعض الكيانات خلال مدد وجيزة جداً وصلوا للعميل النهائي.

وسائل الإعلان كثيرة جداً منها المؤثر بسرعة الضوء والأقل والأقل حتى نصل إلى المؤثر العادي والذي يحتاج لفترة طويلة للإقناع ويعتمد ذلك على الإستراتيجية المتبعة لدى الكيانات المعلنة مثلا بعضهم يكون منفتحاً في الإعلانات والآخر متحفظاً وآخرون يعتمدون على جزئيات معينة وأخيراً المعلنون العشوائيون.

لنسأل أنفسنا ما هو الإعلان المؤثر بسرعة الضوء؟ الجواب من وجهة نظري هي الإعلانات مع الأندية الكبيرة التي تمتلك شعبية جارفة في منطقتها أو في محيطها الجغرافي أو محيطها الإقليمي أو العالمي، إستراتيجية المعلن هي من تحدد جغرافية الإعلان وانتشاره، إذا أرادت مثلاً الانتشار في مدينة فقط كالأحساء يجب أن يكون الإعلان مع نادي الفتح وإذا أراد السعودية بكاملها يعلن مع نادي الهلال ليكون الانتشار أعم وأقوى وإذا أراد المعلن الانتشار في السعودية والعالم كله يعلن مع مان يونايتد أو ريال مدريد أو تشلسي.

جاهز شركة سعودية حددت هدفها الجغرافي وعملت عليه من خلال جلب الكوادر المؤهلة والإدارة الجريئة التي تحترم العقول النيرة والتي من خلالها وصلت لقناعة برعاية نادي الهلال كهدف إعلاني رئيسي وسريع التأثير جداً جداً وحققت أهدافها خلال فترة وجيزة.

سامسونج وشيفروليه حققا أهدافهما حول العالم بسرعة من خلال طرح المنتجات الجديدة من خلال أندية تشلسي بطل أوروبا ومان نايتد فريق المليار مشجع.

شركة جاهز سعودياً وشركتا سامسونج وشيفروليه عالمياً حققوا الأرباح الخيالية من خلال العمل على إستراتيجية الجذب الجماهيري والسمعة الممتازة والانتشار للأندية المستهدفة التي تصل بهم لمناطق الولاء مع الجماهير وهذا هو العنصر الأول للنجاح.

احدهم يقول مشاهير السوشال ميديا من الناس سريعي التأثير … نعم ولكن تأثيرهم على المدى القصير وهي ليست إستراتيجية إعلانية تتبعها الشركات العملاقة إلا في حالات نادرة.

أحدهم أيضاً يقول المشاهير من لاعبي كرة القدم أو الممثلين العالميين نعم لهم تأثير عالي وإيجابي إذا كانت العقود طويلة الأجل كلاعب السلة الأمريكي جوردن الذي حصدت شركة نايكي الملايين وفي الفترة الحالية رونالدو بعقد مدى الحياة وآخرون في ألعاب أخرى وممثلين لمنتجات أيضاً أخرى

أخيراً ما أريد أن أصل له هو أن الرياضة إذا أحسنت استخدامها في الإعلان ستكون هي الشهرة والانتشار لمبتغاك.

(إذا أردت أن تكون ناجحاً فعليك اختيار الطريق الصحيح بعيداً عن العاطفة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى