أخبار الأهلي الملكي

النقاز لــ” البلاد“: وقعت للأهلي دون استشارة أحد.. وردي على الشائعات في الملعب

حاوره هاتفيا من القاهرة- باسم الحربي

المحترف التونسي الجديد في صفوف النادي الأهلي، حمدي النقاز، اللاعب السابق لأندية” النجم الساحلي التونسي، والزمالك المصري، والترجي التونسي” يفتح قلبه لـ “البلاد” في أول حوار بعد انتقاله للقلعة الخضراء؛ حيث يتحدث عن صفقة انتقاله للأهلي، التي استغرقت مفاوضاتها أسبوعا واحدا فقط، وعن تفضيله لعرض الأهلي عن العروض المنافسة التي تحصل عليها من أندية إفريقية وخليجية، وعن الإشاعات التي أكدت عدم جاهزيته وتوقفه عن اللعب خلال الفترة الماضية، وعن وعده بالإخلاص وإنهاء صداع معاناة الأهلي مع خانة الظهير الأيمن، والكثير من الإجابات التي نتعرف عليها خلال السطور التالية…

• حدثنا عن بدايتك مع كرة القدم؟
– كانت بدايتي من الفئات السنية لنادي النجم الساحلي التونسي، إلى حين وصولي لتمثيل الفريق الأول موسم 2013 واستمررت باللعب للنادي حتى موسم 2018 حيث شاركت الفريق في أكثر من 90 لقاء، واستطعت خلال هذه الفترة رفقة زملائي من تحقيق بطولة الاتحاد الإفريقي عام 2015، وبطولتي كأس تونس، والدوري التونسي، وكذلك تمثيل المنتخب التونسي، ومن ثم انتقلت لفريق الزمالك المصري لمدة ثلاثة مواسم، استطعت خلال هذه الفترة من مشاركة الفريق في 36 لقاء، وتوجت مع الفريق ببطولات” كأس السوبر المصري السعودي، وكأس مصر، وكأس الاتحاد الإفريقي” ومن ثم عدت مجددًا للدوري التونسي عبر تمثيل نادي الترجي التونسي لموسم واحد 20/21 قبل انتقالي للنادي الأهلي السعودي.
• كيف تصف تجربتك السابقة مع أندية الزمالك والترجي التونسي؟
– أعتبرها تجارب ناجحة رغم تقلباتها؛ خاصة مع الزمالك حيث كانت التجربة حافلة بالبطولات، فقد وعدت ووفيت للجماهير منذ الانضمام للفريق الأبيض، كذلك الحال لتجربتي مع الترجي التونسي حيث شاركت الفريق في 22 لقاء، واستطعت أن أقدم الأداء الفني المقنع للفريق حسب رأي الجهاز الفني.

• كيف تمت المفاوضات مع الأهلي.. وهل قمت باستشارة أحد اللاعبين الذين سبق لهم الاحتراف في الفريق؟
– تمت المفاوضات في صمت شديد جدًا، ودون شوشرة بحكم عمل وكيل أعمالي والرغبة في إتمام الصفقة؛ حيث لم تتجاوز المفاوضات أسبوعا واحدا فقط، إلى حين توقيعي مع الأهلي حتى نهاية الموسم؛ حيث إن سمعة النادي الأهلي العريقة والجماهيرية الكبيرة التي يحظى بها جعلتني لا أتردد بقبول العرض وإنهاء الصفقة وعدم إتاحة الوقت لاستشارة أحد اللاعبين الذين كانت لهم تجارب ناجحة مع الفريق، خاصة من الجنسية التونسية، فالأهلي يعرف بكونه أحد أبرز الأندية السعودية التي استقطب العديد من نجوم الكرة التونسية في السنوات الماضية.
• هل كانت هناك عروض أخرى منافسة لعرض الأهلي؟
– نعم كانت هناك العديد من العروض من عدة أندية مصرية؛ أبرزها نادي بيراميدز، وعدة عروض من أندية أخرى خارج مصر، ولكن جدية عرض الأهلي ورغبتي في خوض تجربة جديدة في الدوري السعودي كانت الفاصل بقبول العرض.

• ما صحة ما يتردد حول عدم جاهزيتك وتوقفك عن اللعب خلال الفترة القليلة الماضية؟
– غير صحيح إطلاقًا. أنا لا زلت أواصل تماريني مع نادي الزمالك؛ من أجل المحافظة على المعدل اللياقي والبدني الجيد، وأنا جاهز ورهن إشارة المدرب بالمشاركة في المباريات المقبلة للفريق بعد انضمامي؛ حيث إنني لا أحب الحديث أو التكلم كثيرًا، وأريد دومًا أن يكون ردي في الملعب.
• عانى الأهلي خلال الفترة الماضية من عدم الاستقرار في خانة الظهير الأيمن.. هل ستكون ضالة الفريق في هذا المركز؟
– لن أبخل على الأهلي؛ حيث سأكون مخلصا للفريق، وسأقدم كل ما أملك، من أجل إسعاد الجماهير الأهلاوية التي ساندتني وأسعدتني بتفاعلها منذ إتمام الصفقة من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، حيث أعدهم بأن يكون التوفيق حليفنا، ولن نقبل بالخسارة، إن شاء الله.
• تمتلك أكثر من 11 هدفا خلال مسيرتك الاحترافية، رغم أنك لاعب في خط الدفاع.. كيف استطعت فعل ذلك؟
– الأمر توفيق من الله، سبحانه وتعالى، ومن ثم الثقة بالنفس على إمكانية إحراز الأهداف؛ حيث إن اللاعب المدافع جزء من الفريق، ومن الممكن أن يكون في موضع اللاعب المهاجم في بعض الأوقات، وعليه التعامل الجيد مع الكرة من أجل إحرازها.

• هل لديك معرفة بالدوري السعودي؟
– نعم بكل تأكيد، فالدوري السعودي يعد من أقوى الدوريات العربية، ويحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة؛ بحكم قوة المنافسة والتحدي بين الأندية ولتواجد نجوم محترفين عالميين في عديد من أندية الدوري، وأنا سعيد بأن أكون أحد اللاعبين المشاركين فيه مع فريق الأهلي.
• كيف ترى حظوظ المنتخب التونسي في التصفيات المؤهلة لمونديال 2022 في قطر؟
– المنتخب التونسي يقدم مستويات قوية خلال التصفيات الحالية؛ حيث توجها بتصدر مجموعته بتسع نقاط كاملة من أصل ثلاثة لقاءات خاضها بالمجموعة، وأتمنى أن تستمر هذه النتائج الإيجابية إلى حين ضمان مقعد بالوصول إلى المونديال.
• من هو مثلك الأعلى.. واللاعب المفضل لك؟
– كثير.. (قالها ضاحكا).. مثلي الأعلى في كرة القدم هو أسطورة كرة القدم التونسية المخضرم طارق ذياب، وعلى المستوى العالمي الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي.
• كلمتك الأخيرة للجماهير الأهلاوية؟
– أشكرهم على دعمهم وثقتهم بي، وأعدهم بالمساهمة برفقة زملائي في الفريق على تحقيق البطولات، وإسعادهم خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى