مقالات

منتخبنا يقفز أكثر من عشرين مركزا

نبيه ساعاتي

صعد المنتخب السعودي في سلم ترتيب الفيفا سبعة مراكز في شهر أكتوبر، حيث احتل المركز الـ (49)، ومن المتوقع أنه سيحقق قفزة كبيرة أيضًا في شهر نوفمبر، وبذلك يكون الأخضر منذ مطلع العام الحالي قد صعد أكثر من عشرين مركزًا، وهي شهادة لنا من الفيفا تؤكد أننا نسير في الاتجاه الصحيح، وهو ما يتوافق مع ما يحدث ميدانيًّا، فلقد واصل منتخبنا تألقه في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022، حيث تغلب على فيتنام بهدف نظيف ليواصل صدارته لمجموعته الحديدية وبفارق أربع نقاط عن منتخب اليابان، الذي احتل المركز الثاني بعد فوزه على عمان، في حين تراجع المنتخب الأسترالي إلى المركز الثالث إثر تعادله مع الصين.
صدارة مريحة لمنتخبنا، ولكن المهمة لم تكتمل بعد، فهناك مباريات صعبة تنتظرنا، حيث نستضيف عمان ثم نطير إلى اليابان وبعدها إلى الصين ونستقبل أستراليا في آخر محطة، بينما أستراليا ستستضيف فيتنام ثم تذهب إلى عمان وفي معركة حامية الوطيس تستضيف أستراليا اليابان، وأخيرًا ستلاقي أستراليا منتخبنا على أرضنا، أما اليابان فهي تتميز عن باقي منتخبات المجموعة المنافسين بأنها ستلعب 3 مباريات على أرضها، حيث تستقبل الصين ثم السعودية ففيتنام، ما يعزز فرصها.
ولعل الجميل أن منتخبنا تحت قيادة الرائع رينارد بات يلعب كرة جماعية جميلة تعتمد على التوازن بين الدفاع والهجوم، فيسير تحت قيادته الأخضر بمستوى تصاعدي تعززه نتائج متميزة بفضل رجال يبذلون قصارى جهدهم من أجل منتخب بلادهم، وذلك بحد ذاته يبعث فينا الثقة بأننا بحفظ الله متوجهون إلى الشقيقة قطر، وهنا لا بد لنا أن نشيد أيضًا بالإعداد النفسي للاعبين، فمن الواضح أن هناك عملاً إداريًّا مميزًا من الجهاز الإداري للمنتخب ومن رئيس الاتحاد وبدعم مباشر من وزير الرياضة.
النقاز ونقاط المكاتب
أخيرًا أصدرت لجنة الانضباط قرارها بخصوص احتجاج الهلال بشأن عدم نظامية مشاركة لاعب الأهلي النقاز، بحجة تسجيله خارج فترة التسجيل، وجاء في منظور القرار قبول الاحتجاج من الناحية الشكلية ورفضه من الناحية الموضوعية، ولكن القرار قابل للاستئناف وفقًا للمادة (139) من لائحة الانضباط، ورغم ذلك لا أتوقع أن إدارة الهلال ستستأنف وإن فعلت فإن ذلك سيكون من باب إرضاء الشارع الهلالي فقط، فبواقعية القرار كان متوقعًا، ولكن ما لم يكن متوقعًا ـ مع احترامي ـ لجوء الهلال إلى هكذا أساليب بحثًا عن النقاط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى