تحليل وآراء

اللقب أهلاوي


سألني صديق عزيز.. هل سيحقق الأهلي لقب الدوري هذا الموسم؟ فأجبته مباشرة.. لا أملك جواباً حاسماً، إنما أعطي رأياً وفق معطيات أشاهدها على أرض الواقع..
ـ تبقى 12 جولة من منافسات الدوري ومن سيحقق اللقب عليه أن يقدم “مهراً” هو الفوز بأكثر عدد من المباريات وخسارة المنافسين، ولكي يتحقق ذلك على كل فريق “ومن بينهم الأهلي” بذل قصارى الجهد خلال الجولات المقبلة..
ـ ما أطرحه مجرد رأي وفق الأوضاع “الحالية” للفرق المتنافسة “من بينهم الأهلي”، إذ أرى أن الفرق المرشحة لتحقيق اللقب “ترتيباً” هي الشباب ثم الهلال ثم الأهلي وأخيراً الاتحاد..
ـ بقية الفرق باتت بعيدة عن تحقيق اللقب وستتنافس على بطاقة آسيوية هي الأخرى “أي البطاقة” قد تكون صعبة المنال، في ظل تطور مستويات الشباب والأهلي والهلال والاتحاد إلى جانب الفارق النقطي “المريح” لهذه الفرق الأربعة..
ـ أعود لموضوع المقالة “وأتمنى ألا يغضب مني الأهلاويون” وأقول إن الأهلي “الحالي” ليس مؤهلاً لتحقيق اللقب، وهناك معطيات أطرحها تقبل كل الاحتمالات..
ـ إدارياً عانى الأهلي منذ بداية الموسم وحدثت عدة تغييرات لم تأت بجديد، وإن كان الفريق “اليوم” أكثر استقراراً على الصعيد الإداري.. بل حتى المترجم تم استبداله في حدث يعكس الأحوال الأهلاوية..
ـ فنياً “وهو مربط الفرس” يعاني الأهلي من “تفاوت” في المستوى إلى جانب تدخلات تثير الكثير من الأسئلة من قبل المدرب فلادان..
ـ الأهلي يعاني في عمقه الدفاعي بشكل ملحوظ “وتوقع” الكثيرون “حتى من غير الأهلاويين” أن أول صفقة أجنبية في فترة قيد المحترفين الشتوية، ستكون مع مدافع أجنبي وهو ما لم يحدث، إذ تعاقد الأهلاويون مع مهاجم.. لنطرح سؤالاً: هل القرار إداري أم للمدرب؟
ـ في الظهير الأيسر لا يوجد سوى البرازيلي ليما ورغم أنه “متواضع المستوى” إلا أنه لو غاب “لأي ظرف” فسيعاني الأهلاويون لعدم وجود البديل، أو إذا كان موجوداً فلم يأخذ فرصته مطلقاً..
ـ تدخلات فلادان غريبة جداً.. عندما يبدع اللاعب يسحبه من الملعب وحدث ذلك أكثر من مرة مع ميتريتا والأسمري وغريب.. بل المثير للدهشة أن اللاعب إذا “أبدع” في مباراة أصبح على دكة البدلاء في المباراة التالية..
ـ من خلال هذه المعطيات أرى أن الأهلي لن يحقق لقب الدوري وإذا تحسنت أحواله وحقق اللقب فسأكون “وبكل شجاعة” أول المهنئين بل المعتذرين..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى